كوت ديفوار تخشى اندفاع الشباب المالي في قبل نهائي النسخة رقم 28 لكأس الأمم الإفريقية ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كوت ديفوار تخشى اندفاع الشباب المالي في قبل نهائي النسخة رقم 28 لكأس الأمم الإفريقية ..

مُساهمة  سعيد قليليز في الأربعاء فبراير 08, 2012 11:55 am



يتعين على المنتخب الإيفواري تجاوز عقبة مالي في طريقه لنهائي النسخة رقم 28 لنهائيات كأس الأمم الإفريقية التي انطلقت في 21 يناير الماضي علي أرض غينيا الاستوائية و تُختتم في الثاني عشر من فبراير الجاري على أرض الجابون.

اللقاء الذي يقام علي ملعب نجونج في العاصمة الجابونية ليبرفيل تُشير كل التكهنات لأفضلية "الأفيال البرتقالية" بقيادة النجم الهداف ديديه دروجبا في تحقيق الفوز و انتزاع بطاقة النهائي دون تجاهل طموح رفاق الفذ سيدو كيتا في كتابة تاريخ جديد لبلادهم في النهائيات.

كان المنتخب الإيفواري الذي يقوده المدرب الوطني فرانسو زاهوي قد حقق 4 انتصارات متتالية منها ثلاثة في الدور الأول علي السودان و بوركينا فاسو و أنجولا في المجموعة الثانية ثم على غينيا الاستوائية في دور الثمانية بثلاثية بيضاء سجل منها دروجبا هدفين بينما أحرز زميله يحيي توريه الهدف الثالث.

أما منتخب مالي الذي يقوده الفرنسي ألان جيريس, فقد حقق انتصارين في المجموعة الرابعة بالدور الأول علي غينيا و بتسوانا مقابل خسارة وحيدة أمام غانا , قبل أن ينجح في الإطاحة بمنتخب الجابون والوصول لهذا الدور بعد أن تفوق عليه بفارق ركلات الترجيح في لقاء انتهى وقتيه الأصلي والإضافي بتعادل المنتخبين بهدف في كل شبكة.

لغة الأرقام خلال هذه البطولة تعطي تفوق واضح للمنتخب الإيفواري الذي حقق العلامة الكاملة حتى الآن في التصفيات و النهائيات (10 انتصارات) و تمكن نجومه من تسجيل 8 أهداف ولم تتلقى شباك حارسيه أبوبكر باري و دانيال يبواه أي هدف, بينما سجل منتخب مالي 4 أهداف و تلقت شباك حارسه سومبيلا دياكيتي نفس العدد من الأهداف.

عند الحديث عن عناصر قوة المنتخب الإيفواري حدث ولا حرج, فمع حارس لوكيرن البلجيكي أبوبكر باري الذي لا يمكن مقارنته في الاسم والمستوى بباقي الجواهر التي يملكها زاهوي نجم منتخب الأفيال في الثمانينات و يتمناها أي مدير فني في العالم بداية من النجوم الحبيب كولو توريه نجم مانشستر سيتي الإنجليزي و شقيقه في "السيتيزينز" يحيي توريه أحسن لاعب إفريقي للعام 2011 و إيمانويل إيبويه لاعب جلطة سراي التركي و معهم أرثر بوكا ظهير شتوتجارت الألماني و نجما تشيلسي سالمون كالو و ديديه دروجبا هداف الفريق في البطولة برصيد 3 أهداف.

أما جيريس الذي انتقل لتدريب مالي بعد رحلة نجاح لافتة مع منتخب الجابون , فيعول كثيراً علي عناصر الشباب ممثلة في سامبا دياكيتي لاعب وسط كوينز بارك رينجرز الإنجليزي وزميله في نفس الخط موديبو مايجا لاعب سوشو الفرنسي و شيخ دياباتي مهاجم بوردو الفرنسي و معهم أصحاب الخبرة سيدريك كانتي مدافع باناثينايكوس اليوناني و سيدو كيتا نجم وسط برشلونة الأسباني.

تاريخياً تحمل مواجهة اليوم الرقم 3 في تاريخ المنتخبين في النهائيات و الأرقام تعطي تفوق "للأفيال البرتقالية" التي حققت السبق في المواجهتين السابقتين (3- 1) في مباراة تحديد المركز الثالث للنسخة رقم 19 في تونس 1994 و (3- 0) في لقاء الجولة الثالثة بالمجموعة الثانية في نهائيات النسخة 26 علي أرض غانا 2008.

البعض يكاد يُجزم أن صعود كوت ديفوار للنهائي للمرة الثالثة في تاريخها و اقترابها من تحقيق لقبها الثاني بات مسألة وقت بعد نتائجها المبهرة في مرحلتي التصفيات و النهائيات و لكن نجومها بقيادة ديديه دروجبا لازالوا يتذكرون كيف حققوا نتائج أفضل في غانا 2008 و اكتسحوا كل منافسيهم بثلاثيات و رباعيات و خماسيات ثم تلقوا لطمه عنيفة أمام مصر في نفس الدور عندما خسروا (1- 4) لذلك سيلعب العملاق البرتقالي هذا اللقاء بمنتهي الحذر خشية من الوقوع في الفخ المالي.


سعيد قليليز
عضو اساسي
عضو اساسي

عدد المساهمات : 231
تاريخ التسجيل : 27/01/2012
العمر : 29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى