الاعجاز البياني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاعجاز البياني

مُساهمة  يحي13 في الجمعة فبراير 03, 2012 1:12 pm

إن أسأتم فلها أو عليها

قال الله عز وجل :﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾(الإسراء:7) ، وقال سبحانه :﴿ مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾(فصلت:46) ، وكان الظاهر يقتضي أن يقال في الآية الأولى Sad وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَعَلَيْهَا ) ، بدلاً من ( فَلَهَا ) ، قياسًا على الآية الثانية Sad وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ) .. فما وجه المخالفة بين الآيتين ؟

وفي الإجابة عن ذلك نقول بعون الله وتعليمه :

أولاً- الآية الأولى من هاتين الآيتين ﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾ هي خطاب لليهود ، وفيها يقول الله عز وجل لهم : إن أحسنتم بطاعتكم لله سبحانه كان ثواب طاعتكم لأنفسكم ، وإن أسأتم بمعصيته كان عقاب إساءتكم لأنفسكم ، لا يتعدّى الإحسان والإساءة إلى غيركم . ووجه ارتباط لآية بما قبلها أن الله تعالى أخبر عن اليهود أنهم لما عصوا ، سلَّط الله عليهم أقوامًا قصدوهم بالقتل والنَّهب ، فعند ذلك ظهر أنهم أطاعوا ، فقال تعالى : إن أطاعوا فقد أحسنوا لأنفسهم ، وإن أصرُّوا على المعصية فقد أساءوا لأنفسهم .

وقد تقرَّر في العقول أن الإحسان إلى النفس حَسَنٌ مطلوبٌ ، وأن الإساءة إليها قبيحةٌ مذمومة . ومن أطاع الله وعمل صالحًا فقد أحسن إلى نفسه ، ومن عصى الله سبحانه فقد أساء إلى نفسه ، وهذا ما أخبرت عنه الآية الثانية ﴿ مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾ ، حيث نصَّت على أن هذا الحكم هو حكم عام ، لا يقتصر على قوم دون قوم ؛ إذ بيَّن فيه سبحانه سنَّة من سننه التي لا تتخلف ، وهي ( أن الجزاء من جنس العمل ) ، فيجازي كلاً على عمله حسبما تقتضيه الحكمة ، خيرًا على الخير ، وشرًّا على الشرِّ ، ﴿ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ﴾ .

وقد أرسلت الجمل في هاتين الآيتين إرسال المثل ، وهذا من بلاغة الكلام ، ونظير آية فصلت قوله تعالى في سورة الجاثية :﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾(الجاثية:15) . قال الرازي بعد أن فرغ من الآية السابقة لهذه الآية :« ثم ذكر الحكم العام ، فقال :﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ﴾ ، وهو مثل ضربه الله للذين يغفرون ، ﴿ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾ مثل ضربه للكفار الذين كانوا يقدمون على إيذاء الرسول والمؤمنين وعلى ما لا يحل ، فبيّن تعالى أن العمل الصالح يعود بالنفع العظيم على فاعله ، والعمل الرديء يعود بالضرر على فاعله ، وأنه تعالى أمر بهذا ، ونهى عن ذلك لحظ العبد ، لا لنفع يرجع إليه ، وهذا ترغيب منه في العمل الصالح ، وزجر عن العمل الباطل » .

وقال أهل المعاني في آية الإسراء :« هذه الآية تدل على أن رحمة الله تعالى غالبة على غضبه ، بدليل أنه لما حكى عنهم الإحسان أعاده مرتين ، ولما حكى عنهم الإساءة اقتصر على ذكرها مرة واحدة . ولولا أن جانب الرحمة غالبٌ ، وإلاَّ لما كان ذلك » .

وقال الطبري :« ولم يقل : وإن أسأتم ، أسأتم لها ؛ فكأنه تعالى أظهر إحسانه بأن أعاده مرتين ، وستر عليهم إساءته بأن لم يذكرها إلا مرة واحدة ، وكل ذلك يدل على أن جانب الحسنة راجح على جانب السيئة » .

ثانيًا- واختلف النحويون والمفسرون في ( اللام ) التي في قوله تعالى :﴿ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾ على أوجه :

أحدها : أنها بمعنى ( على ) . أي : إن أسأتم ، فعليها ترجع الإساءة ؛ كما قال تعالى في الآية الأخرى :﴿ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾ .

الثاني : أنها بمعنى ( إلى ) . أي : إن أسأتم ، فإليها ترجع الإساءة ؛ كقوله تعالى :﴿ بِأَنَّ رَبَّكَ أوحى لَهَا ﴾(الزلزلة:5) . أي : أوحى إليها .

الثالث : أنها على بابها ؛ وإنما أتى بها دون ( على ) ، أو ( إلى ) للمقابلة في قوله تعالى :﴿ لأنْفُسكُمْ ﴾ .. وهذا الوجه هو الصواب ، والله أعلم ، وبيانه :

أن قوله تعالى :﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ ﴾ جاء - كما قال ابن عاشور- على طريقة التجريد ، بأن جعلت نفس المحسن كذات يحسن لها ؛ فاللام لتعدية فعل ( أَحْسَنْتُمْ ) ، يقال : أحسنت لفلان ، ولا يقال : أحسنت على فلان . وكذلك قوله تعالى :﴿ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾ . فقوله ( فَلَهَا ) متعلق بفعل محذوف بعد فاء الجواب ، تقديره Sad أسأتم لها ) ، خلافًا لمن ذهب إلى أنه متعلق بخبر محذوف لمبتدأ محذوف ، دلَّ عليه فعل ( أسأتم ) ؛ لأنه لو كان كذلك ، لوجب أن يقال Sad فعَلَيْهَا ) ؛ كما قال تعالى في سورة فصلت وسورة الجاثية :﴿ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾ ، وعليه يكون تقدير الكلام في الآيتين هكذا :

( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ ، وَإِنْ أَسَأْتُمْ أسَأْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ )

( مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ، وَمَنْ أَسَاء فَإِسَاءَتُهُ عَلَى نَفْسِهِ ) .

قال الكرماني في الآية الأولى :﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾ ، قال : « جاء ( فَلَهَا ) باللام ازدواجًا . يعني : أنه قابل قوله ( لِأَنْفُسِكُمْ ) بقوله ( فَلَهَا ) » .

وقال أبو حيَّان :« أتى بـ( اللام ) في Sad فَلِنَفْسِهِ ) ؛ لأن المَحابَّ والحظوظ تستعمل فيها ( على ) الدالة على العلو والقهر ؛ كما تقول : الأمور لزيد متأتية ، وعلى عمرو مستصعبة » . وبذلك اختلف وجها الكلام في الآيتين .

وقال ابن عاشور :« ووجه المخالفة بين أسلوب الآيتين : أن ( آية فصلت ) ليس فيها تجريد ؛ إذ التقدير فيها : فعمله لنفسه ، وإساءته عليه . فلما كان المقدر اسمًا ، كان المجرور بعده مستقرًّا غير حرف تعدية ، فجرى على ما يقتضيه الإخبار من كون الشيء المخبَر عنه نافعًا فيخبر عنه بمجرور بـ( اللام ) ، أو ضارًّا فيخبر عنه بمجرور بـ( إلى ) . وأما ( آية الإسراء ) ففعل ( أحسنتم ) ، و( أسأتم ) الواقعان في الجوابين مقتضيان التجريد ، فجاءا على أصل تعديتهما بـ( اللام ) ، لا لقصد نفع ، ولا ضر » .

ونظير آية فصلت والجاثية قوله تعالى :﴿ قَدْ جَاءكُم بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا ﴾(الأنعام:104) . أي : من أبصر فالإبصار لنفسه . أي : نفعه وثمرته . ومن عمي فالعمى عليها . أي : فجدوى العمى عائد على نفسه . وعدِّيَ فعل الإبصار باللام الدالة على الاستحقاق ؛ لأنه كناية عن النفع الذي يستحقه صاحبه ، وعدِّيَ فعل العمى بعلى الدالة على الاستعلاء ؛ لأنه كناية عن الضرِّ الذي يقع على صاحبه ؛ كما قال تعالى :﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم ﴾(يونس:23) ، فعدِّي البغي فيه بعلى الدالة على الاستعلاء ؛ لأنه كناية عن الضر الذي يقع على صاحبه ؛ ولهذا يكثر القول : هذا الشيء لك ، ويقال في ضدِّه : هذا الشيء عليك ، وفي الحديث :« القرآنُ حجةٌ لك ، أو عليك » . وقال توبة بن الحمير :

وَقَدْ زَعَمَتْ لَيلى بِأنّيَ فَاجِرٌ، ... لنَفسِي تُقَاهَا ، أوْ عَلَيها فُجورُهَا

وذلك أن ( اللام ) تدل على الاستحقاق ، وأن ( على ) تدل على الإلزام والإيجاب .

ثالثًا- ويتحصل مما تقدم :

1- أنه لا يجوز قياس قوله تعالى :﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾(الإسراء:7) على قوله :﴿ مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ﴾(فصلت:46) ؛ لأن الأول جاء على طريقة التجريد ، وليس كذلك الثاني .

2- أن قوله تعالى في الآية الأولى :﴿ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ﴾ جاء في مقابلة قوله :﴿ إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ ﴾ ؛ ولهذا عدِّيَ كل من فعل الإحسان والإساءة بـ( اللام ) التي تدل على الاستحقاق ، وبذلك تتم المقابلة بين طرفي الآية هكذا Sad إِنْ أَحْسَنْتُمْ أحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ ، وَإِنْ أَسَأْتُمْ أسَأْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ ) .

3- أن ( اللام ) في قوله تعالى Sad فَلَهَا ) في آية الإسراء تدل على الاستحقاق ، وتعلقها بفعل محذوف ، تقديره Sad إن أسأتم ، أسأتم لها ) . أما ( على ) في قوله تعالى :﴿ فَعَلَيْهَا ﴾ في آية فصلت ، فتدل على الإلزام والإيجاب ، وتعلقها بخبر محذوف لمبتدأ محذوف تقديره Sad ومن أساء فإساءته على نفسه ) .

4- أنه يقال : هذا الشيء لك ، ويقال في ضدِّه : هذا الشيء عليك ؛ فـ( اللام ) في الأول للاختصاص ، وتدل على الاستحقاق ، و( على ) في الثاني للاستعلاء ، وتدل على الإلزام والإيجاب ، ومثل هذا يقال في : أساء لنفسه ، وأساء عليها

يحي13
عضو اساسي
عضو اساسي

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 28/01/2012
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاعجاز البياني

مُساهمة  breeze في السبت فبراير 04, 2012 3:43 pm


breeze
عضو اساسي
عضو اساسي

عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 27/01/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى